قناة حكايات شعب على اليوتيوب السيرة الذاتيّة للمحامي فهمي شبانة التميمي للتواصل مع المحامي فهمي شبانة مباشرة على الفيس بوك
أعانكم الله يا أهل القدس ....

منذ الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس تتعالى الصرخات أن أنقذوا القدس ... وأنقذوا أهلها... وأن ادعموا صمودهم... والكل يصيح وينادي القدس في خطر... الأقصى في خطر...

وتقوم الإنتفاضات وتُشحذ الهمم وتؤجّج النخوة العربية في نفوس الزعماء العرب وشعوبهم !! وتُجمع التبرعات وتُرسل المساعدات الرسمية والأهليّة لدعم القدس وأهلها للحفاظ على وجودهم وتعزيز صمودهم حتى وصلت هذه المساعدات إلى أرقام لا يمكن إحصائها .... ونتوجه للقدس للبحث عن ثمار هذه المساعدات والتي من شانها أن تبني القرى وتعمر المدن فلا نجد إلا الأزقة المتهالكة على حالها والمباني التي دمرتها جرّافات الاحتلال شاهدة على عدم وصول أي من أموال هذا الدعم والصمود , هذه المدينة التي استغلّها فاسدو السلطة الفلسطينية كطفل رضيع ملقى في أحد أزقّة القدس يستدرّون به عطف الأغنياء ليتبرعوا له ولتزداد أرصدتهم وملايينهم ... وفي النهاية يموت الطفل جوعا ... عندما تسلمْت زمام الأمور في محافظة القدس عام 2006 وجدت أن لا موازنة لمحافظة القدس وأنّها لم تسجّل حتى في وزارة المالية الفلسطينية كمحافظة فلسطينية أسوة بغيرها من محافظات الوطن وموازنتها كانت صفرا... مما دفعني إلى إرسال إخطار قانونيّ للرئيس أبو مازن في 31/1/2007 أطالبه بأموال القدس وأموال المساعدات المقدّمة من الدول العربية والإسلامية . تطلع علينا الأخبار مؤخرا وفي مؤتمر القمّة الأخير أن السلطة تطالب بزيادة المساعدات للقدس من 150 مليون دولار إلى 500 مليون دولار لنصرة القدس ودعم صمود أهلها ... وأقول لو صرف عشر هذه المبالغ التي يتحدثون عنها على القدس وأهلها فعلا ووصلت هذه المساعدات لمقاصدها لوجدت أن القدس وأهلها بخير ولبقيت القدس هي القدس التي تخلوا من المستوطنين , ففي كل يوم نسمع إما عن تسريب عقار أو هدم بيت وبالمقابل صمت مطبق وتقاعس غير مسبوق من المسئولين الذين قبلوا أن يتحملوا المسؤولية عن ملفات القدس وكل مسؤول في موقعه , وما هذه المواقع إلا نياشين فخرية فقط للأسف . إنّ بيوت المقدسيين تُهدم بعد أن يضع المقدسي مدخرات عمره وعائلته لبناء بيت يأوي أسرته وبعد الانتهاء من البناء تسارع جرافات الاحتلال لهدمه وبعد استجداء لأشهر واشهر والوقوف بِذلّ أمام مؤسسات السلطة يصرف له 5000 $ إذا كان حظّه جيّد وواسطته مقبولة , والسؤال : أما آن لأهل القدس أن يقولوا كلمتهم ويستلموا ما يرسل لهم لينفق كل فلس ضمن شفافيّة عالية تضمن وصول المساعدات لمقاصدها ولا تسلّم لأيدي موظفي السلطة الذين سيوزعون الفتات ممّا يصلهم إلى أصحابهم وأصدقائهم والغواني الذين "يطشّون" معهم . نعم قد آن الأوان لأهل القدس أن يقولوا كلمتهم ويشكّلوا صندوق القدس الوطني الموحّد بإشراف مجموعة من المقدسيين الذين يُشهد لهم بالنزاهة والأمانة لاستلام هذه الأموال وإيصالها إلى مقاصدها دون محسوبيّة أو واسطة وعلى السلطة الفلسطينية رفع يدها عن هذه الأموال وتقديم حساباتها عن الملايين التي استلمتها وأين صرفتها !!!

التعليقات  

# انصار الحق 2010-04-01 04:12
بسم الله الرحمن الرحيم يا اخ فهمي ان هذا الحال ليس بجديد لان من قبل ان يمثلوا الشعب الفلسطيني من عرب ومسلمين وفلسطينيين فقد شارك في هذه المؤامرة وبيع فلسطين والمسجد الاقصى فانا ندعوا كل المسلمين الى الحل الجذري الا وهوالعمل على تحرير بيت المقدس والمسجد الاقصى وليس دفع الاموال بحجة دعم اهل القدس للصمود فهذه الاموال لا تغير شيا من الواقع هذا ان وصلت اصلا الى اهل القدس فحسبنا الله ونعم الوكيل ملاحظه الى الاخ فهمي نريد ايميلك لو سمحت
رد
# الى انصار الحق 2010-04-01 08:53
هذا عنواني الالكتروني وبارك الله بكم
رد
# المقدسي 2010-04-01 08:53
اخي فهمي هل تم تشكيل هذا الصندوق؟ ام انه مقترح رسمي؟ ام انك تتمنى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حبذا لو كان هناك مثل هذا الشيء ولكني ابن القدس ولا اعلم ان هناك اي مؤسسه بهذه الصفات؟؟؟؟؟؟ الرجاء توضيح الامور وشكرا
رد
# الى المقدسي 2010-04-01 09:14
اخي الكريم اثناء وجودي في محافظة القدس شكلت مجلس استشاري لمحافظة القدس وتم افتتاح صندوق القدس الوطني ولكن الرئاسة الفلسطينية افشلت هذا الموضوع للاسف ...
رد
# مغترب مقدسي بجنين 2010-04-01 10:21
والله يا ابو يوسف هالحال ما بينسكت عليه والوضع صاير من اسوء لاسوء واحنا زي ما بنعرف انو انتا اول شخص فتح ميزانيه عشان هالقدس وهدلاك رايحين يشحدو باسم القدس يمكن عشان يوسعو تجارتهم وتجارت ولادهم بهالدول العربيه او العبريه مهو ما في فرق بعدين اي اساس رايحيين يشحدوا عشان حماتة القدس والاقصى؟اي مهو من فترة قريبه لما حاولو يحطو حجر الاساس ولما طلعت مظاهرات بالضفه السلطه منعتهم وابن ال... محمود عباس هرب من كل لبلاد الله لايوفقهم امين وانشالله انتا بضل تاج فوق روسنا يا ابو يوسف
رد
# الى كل من ياكل من اموال الشعب 2010-04-02 12:10
ولا كيف بدهم يزيدوا أموالهم والواحد فيهم يصير عندوا بدل ال 10 جيبات يصيرو 20....ولكن عقاب الله لهو أكبر وانا لن اسامح اي أنسان مهما كان من اكل لو اغوره او سنت او قرش واحد من حق الشعب الفلسطيني واتمنى من الله ان يكون هذا الفلس او القرش سببا في دخوله النار وخالدا مخلدا فيها الى الابد وبئس المصير وهذا هو المستقر لهم ولكن تمتعوا الان ولكن هنالك قبر في انتظاركم
رد
# قادمة هي الثورة..! ....... لمى خاطر 2010-04-08 05:38
قادمة هي الثورة..! [ 05/04/2010 - 11:42 ص ] لمى خاطر قيّدوها بسلاسل العزل حتى سحق الجفاء عظمها، لاحقوا حمائمها وطاردوا أعشاشها.. سوّدوا فجرها وبعثوا فيه صدأ السكون إلا من أصوات (البلدوزرات) تحفر الأنفاق، وتنهب عطر التراب المقدس. شربوا أنخاب الاستكانة وابتهجوا، لأن عاديات الغضب ما تحررت من عقال الصمت.. أوعزوا للمتفيئين ظل بنادقهم أن انصبوا رشاشاتكم قرب بؤر الاشتعال، ولكن حوّلوا قبلتها إلى صدور شعبكم.. ولا تأخذنكم رأفة بمن يحاول أن يوقد فتيل النفير أو يغير معادلة التنسيق الأمني، وينهي فصل الخيانة المقنعة! ما كانوا زاهدين في تقدير فتور النخوة حين أنشبوا أظفار هيكلهم في ظهر الأقصى.. فأمّة يطحنها الهوان ويغدو في دروبها الفزع ويروح.. ونفوس ما عاد انتهاك حرماتها يوقد فيها اشتعال الهمم، لن ينتظر أن يثور بركانها غضبة للأقصى وللمسجد الإبراهيمي، أو أي مسجد تستباح حماه! لكن دأب الأشقياء والمأجورين ومن رهنوا رصاصهم لدى محتلهم.. أن يظنوا أن واقع المذلة قد استقام لهم وطاب العيش في ظلاله، وأن يركنوا لشيوع ثقافة التخذيل وتقازم نفس الإباء. غير أنه وعدك المخبوء حيث لا يحتسب الجبناء يا أولى القبلتين ويا مهجة المخلصين في كل أرجاء الأرض، إنه غدك القادم لا محالة يا خليل الرحمن، ويا حرم أبي الأنبياء القابض على بقية الدم المسفوح في ثناياه. هو يوم آت، حيث لا سدود ترد طوفان الدم، ولا رصاص يفتت قبضات الرجال، ولا سياط تمزق بارقات النخوة، أو ترغم العزائم على الانكفاء. وهو قدر فلسطين كلما استحكمت حلقات شدتها وغلفت آفاقها ظلمة الخيانة فأبت أن تلفها المذلة بجريرة الصمت حتى لو كانت عليه مرغمة. هو قدرها الذي لا يفتأ يتفجر أنهاراً من دماء كلما شح العطاء وبحّت تكبيرات المآذن الحزينة. لن يطول اغترابك عن وجد بنيك يا أقصى. ويا حرماً ضجت جنباته بالهجران، وأرهقه وطء أقدام الحاخامات الدنسة في مواضع سجدات الموحدين. فراية فرسان الغد الحامل تباشير الانتفاض لن ترتضي إلا أن تدمغ بـ«لا إله إلا الله»، وستذر وراءها كل اليافطات البالية، والشعارات الصفراء التي شرّقت وغرّبت وحادت عن الدرب الموصول بطاقة الفرج وتباشير الإصباح، فقد ولّى أصحابها الأدبار، ونكّصوا على عقبيهم حين نادى مؤذن النفير، ولم يثبت يوم الزحف سوى الهامات الساجدة جباهها لله. لقد شاهد هذا الجيل النابت من شقوق اليباس الخيانة بأم عينه وهي تستبيح دم الأقربين إكراماً لسادتها، وشهد على تفاصيل الكبت والإرهاب وقهر عزائم المجاهدين، ولن يختمر في وعيه سوى نداء التمرد وحادي الإقدام، وسيأتي يوم يغاث فيه المرابطون على غير ميعاد فترتوي الأرض العطشى، ويُجلى من فضاءاتنا سقم الركود. واهم من ظنّ أن أرضاً رصدها الله للرباط الدائم يمكن أن يدوم عليها بغي، أو تتآلف سماؤها مع العتمة، وتسكن أجواؤها للصمت والبلادة. واهم من راهن على أن مسار التاريخ قد يحوله تراكم النذالة في فصوله، أو حسب أن وعد السماء المرتقب ضرب من الهذيان، وأن حراب الخائنين قد توقف مده إذا انتفض وتثنيه عن بلوغ مرامه. هي الغضبة للمقدسات والانتصار لصوت العقيدة، تتفاعل إرهاصاتها هناك في حواري القدس وجنبات الخليل. تحمل لواءها ثلة لا تشبه ملامح أمتها المستكينة ولا تتبنى مبررات قعودها.. بل يظل دمها فائراً، وعزائمها متقدة حتى تحدث زلزال الإرادات وترسي دعائم التغيير.. ويقولون متى هو؟ قل عسى أن يكون قريباً!
رد

أضف تعليق

كود امني
تحديث