قناة حكايات شعب على اليوتيوب السيرة الذاتيّة للمحامي فهمي شبانة التميمي للتواصل مع المحامي فهمي شبانة مباشرة على الفيس بوك
فلسطين أردنيّة ....

بقلم المحامي فهمي شبانه التميمي/القدس

فلسطين هي أردنية مصرية سورية عراقية سعودية قطرية لبنانية ليبية كويتية سودانية تونسية .... تكاثرت التجاذبات والأحاديث عن فلسطينيّة فلسطين ومدى بعدها وقربها وتداخلها وتلاحمها مع محيطها العربي , لقد تشرّبت فلسطين بدماء الجيوش العربية التي روت ترابها ,

فليس لفلسطينيّ أن يقول بأنّ العرب لم يقوموا بواجبهم تجاه أرض فلسطين , فدماء العرب التي سالت في الغور وفي جنين وفي الفالوجة الفلسطينية كلّها تشهد بأنّ الشعوب العربيّة قد قامت بواجبها حينا من الزمن فقد أرسلت أبنائها ليرووا بدمائهم أرض فلسطين , وما زالوا مستعدّين لدفع كلّ غال ونفيس على الرغم ممّا يعانونه من تبعات ما فرضه عليهم الغرب وفرضته الحكومات التابعة له من التخلّف والفقر والحاجة... لكي يبقوا يلهثون وراء لقمة عيشهم ولا يلتفتون إلى فلسطين , التي آمنوا جميعا أنّها قضيتهم المركزيّة والتي ضحّى أبناؤهم من أجلها , وأخطأ من حصر سقوط مئات آلاف الشهداء العراقيين برغبة أمريكية بالسيطرة على الثروة النفطية فقط بل يجب أن نعي حقيقة أنّ تصريحات القيادة العراقيّة السابقة بضرورة تحرير فلسطين ودعم الانتفاضة الفلسطينية قد أوغلت قلوب الاحتلال الإسرائيلي ومن بَعدها قلّب أمريكا على العراق وقيادته فجاءت حرب العراق للتخلص من قيادته القويّة التي كان من شأن تزايد قوّتها ونفوذها في العالم العربي أن تشكّل خطرا على الإحتلال الإسرائيلي ولهذا اتُخذ قرار الحرب وسقط مئات آلاف الشهداء من الأخوة العراقيين وشُرّد الملايين منهم وكذلك الحال حينما صرح الملك الراحل فيصل ملك المملكة العربية السعودية بأنّه سيصلّي بالقدس فتحرّكت آلة الموت الإسرائيلية وقامت باغتياله بأيدي أقرب الناس إليه وكذلك حال ما جرى مع الجيوش المصريّة في سيناء والفالوجة الفلسطينية , أمّا الحكومات والشخصيّات التي أعلنت استسلامها لمخطّطات الاحتلال الإسرائيلي فهي أكثر الأنظمة والشخصيّات استقرارا وثباتا ولو قامت بكلّ ما هو مخالف ومجرم بحق الإنسان . هذا ولا زالت الساحة مفتوحة لكل من يرى في نفسه أهلا للوغى على تراب فلسطين فما زالت أرضها محتلّة وسماؤها مغتصبة . إنّ تاريخنا في فلسطين قد سجّل بصفحات من ذهب تاريخ قادة عرب ومسلمين نذروا أنفسهم من أجل أرض فلسطين أرض الإسراء والمعراج , فطوبى لهؤلاء القادة الأحياء منهم والأموات وما زالت أرضنا تقول : وأعدوا للعدوّ ما استطعم قبل أن تدخلوا في آتونها وخذوا العبر ممن سبقكم لتستطيعوا أن تدخلوها فاتحين.

التعليقات  

# ابو اشرف الجباريسي الطوباسي 2010-07-16 10:56
يا سيدي جزاك الله خيرا فالشعوب العربية لم تبخل يوما على فلسطين بالشهداء من اول شهيد عربي اردني الشيخ مفلح الكايد العبيدات الذي استشهد على ثرى فلسطين فهو اول شهيد عربي استشهد في في العشرينات من القرن الماضي في سمخ نصرة لفلسطين وحتى الشهيد الطيار الشراعي خالد اكر وشهداء جنوب لبنان في 2006 ، لكن ما يحزن ان شلة الفاسدين النفعيين وخفافيش الظلام امثال عويبس شيخ الديتونيين وشلة القابعين في عمان الغربية هم من غدروا وخانوا واوغروا الصدور وعاثوا فسادا في الأردن في السبعين وفي لبنان وفي اي مكان حلو فيه ، وتآمروا على الشرفاء في الثورة الفلسطينية وتخلصوا منهم وخاصة قائد الثورة الأختيار رحمه الله لم يسلم منهم ، ويظنون الآن ان الجو قد صفا لهم واخذو يبضوا ويصفروا . ان الله نافذ وعده وسينتقم منهم شر انتقام ولن تذهب الدماء التي سفكوها هباء!
رد
# نضال حتى الموت 2010-07-17 11:15
نعم هناك الرجال الاشاوس والنساء المخضرمات اللواتي جبلن بحب الوطن وترابة المعطر بدماء الشهداء فهناك المئات المئات من النساء امثال رفيدة الاسلمية والخنساء وما اكثرهم , لكن الاوضاع لم تعد كما كانت علية لذا هم قابضات على الجمر حتى يحين الوقت والاهم غسل فلسطين من المتأمرين والمتخاذلين ومن همهم المال قبل العرض ومن همهم الاكل قبل الوطن
رد
# بالوثائق: فتح أبلغت المخابرات الأمريكية أنها تعتبر الأردن وطناً للفلسطينيين 2010-08-15 05:08
http://paltimes.net/arabic/read.php?news_id=116866
رد
# دمعة قمر-صفاء 2012-02-15 13:13
لا اعرف كثيرا في سياسة ولكن ارى ان بين تارة وتارة قد شاركت الدول العربية في مساندة فلسطين بطرق مختلفة ولكن دائما نريد الدعم الكامل
بجميع قوته ولكن هذا صعب لتعدد الدول واختلاف احوالها وظروفها وانظمتها.
مشكور على مقالة وجزاك الله خيرا
رد

أضف تعليق

كود امني
تحديث