قناة حكايات شعب على اليوتيوب السيرة الذاتيّة للمحامي فهمي شبانة التميمي للتواصل مع المحامي فهمي شبانة مباشرة على الفيس بوك
في ذكرى رحيل عاشق الوطن حتى الثمالة..!

(يا للجريمة"إسرائيل" قد حكمت.. أرضي وشعبي غدا في غربة مزقا.. وغادر الساح خليل يساوره.. حزنا أصاب شغاف القلب واخترقا.. وفي الفؤاد لهيب الحقد يدفنه.. وفي العيون السخط قد برقا.. ونار يغلي كبركان له حمم..

كوى بها صهيون في عنف وما رفقا.. بالغدر كادوا له والغدر شيمتهم.. فاستشهد البطل المغوار إذ صعقا.. لكننا سنوالي السير في نهج.. خليل قد شق فيه للعلا طرقا.. محمد ناصر.) صادفت يوم الجمعة السادس عشر من الشهر الحالي الذكرى الثانية والعشرون لاغتيال الشهيد القائد خليل الوزير"أبو جهاد"..هذا القائد الذي رفع أسم فلسطين عاليا من خلال هندسته لعمليات بطولية ضد الاحتلال الصهيوني ومن أشهرها عملية الساحل التي قادتها الشهيدة دلال المغربي..رحل أمير الشهداء ومهندس الانتفاضة الفلسطينية الأولى الباسلة, هذه الانتفاضة التي جعلت العدو في حيرة من أمره, فقد وقف جيشه" الذي لا يقهر" عاجزا أمامها..رحل الذي كان جبلا في رجل بعد أربعة شهور من انطلاقتها, ولو كتب له أن يبقى حيا بيننا لما تم توقيع اتفاقية الجبن والعار"أوسلو", تلك الاتفاقية التي جاءت لتخمد لهيب الانتفاضة, ولتمهد لاقتتال داخلي بين الاخوة الفلسطينيين..اتفاقية كان ولا يزال العدو هو المستفيد الوحيد والأوحد منها. رحل الذي كان مناضلاً في كل لحظة, حاملاً لواء النضال مؤمنا ًبحرب التحرير الشعبية طويلة الأمد وتنظيم الجماهير والإيمان بطاقاتها وقدرتها على توفير شروط المواجهة, كيف لا وهو رجل المواجهة والرصاصة الأولى والهجوم الأول, وواضع دستور الانتفاضة وفن الكفاح الشعبي. اليوم ونحن نستذكر هذا الرجل في وقت تعصف بقضيتنا حالة من التشرذم لم نشهد لها مثيلا منذ انتصاب الكيان الصهيوني, نستذكر بعضا من أقواله, رحل ولكنها ستبقى حية في عقول من يسيرون على دربه, وفي المقابل نأمل أن تقوم هذه الأقوال بانارة عقول الكثيرين الذين اتخذوا من المفاوضات نهجا وحيدا للتعامل مع العدو, وقاوموا المقاومة واعتبروها عنفا وارهابا:"إن الانتفاضة قرار دائم وممارسة يومية تعكس أصالة شعب فلسطين وتواصله التاريخي المتجدد". ومنها:"لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة"..وقوله:"إن مصير الاحتلال يتحدد على أرض فلسطين وحدها وليس على طاولة المفاوضات"..كما كان يقول:" لماذا لا نفاوض ونحن نقاتل"؟, ويرى"أن كل مكسب ينتزع من الاحتلال هو مسمار جديد في نعشه". اختلفت الروايات في كيفية اغتياله, ولكن النتيجة واحدة..رحل"الوزير" فكانت بداية الحكاية الطويلة، بداية اكتشاف لسوق يعرض فيه الوطن في أسواق الأممية، وعلى جدران المزاد العلني, رحل الوزير ابو جهاد فكانت القضية تسجّى قرب نعشه تشتهي جسد فيه روح قائد عشق رائحة البارود فعشقه الرصاص وأبى أن يغادره دون أن يلتصق فيه ويستقر ليسري كما الدم حين يتوهج ثورة في عروقه. أبا جهاد:من أجل القضية عشت ومن أجلها ناضلت وكافحت, ومن أجلها رحلت..كنت القائد المستميت الذي لا يعرف معنى الراحة, وامنت بتحرير فلسطين كل فلسطين..كنت العاشق الأبدي لها, لذلك أحبك المناضلون..رحلت يا أبا جهاد وما نزال نذكرك تسكن التاريخ ولا تغادره وتسكن الذاكرة ولن تكون مجرد ذكرى..رحلت ولكنك لا تزال تعيش بيننا, فالعظماء لا يموتوت أبدا..نعم أيها القائد, لقد عشقت الوطن حتى الثمالة, فعشقك الوطن حتى الدم. في ذكرى رحيلك يا أبا جهاد نردد,"أسفي على قدر يصادر روحه ويطيق أشباه الرجال تعيش", ونقول لن ننثني يا سنوات الجمر, واننا حتما لمنتصرون. د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة

أضف تعليق

كود امني
تحديث