قناة حكايات شعب على اليوتيوب السيرة الذاتيّة للمحامي فهمي شبانة التميمي للتواصل مع المحامي فهمي شبانة مباشرة على الفيس بوك
الرحيل عن فلسطين

بقلم عبد الستار قاسم تلك أيام كان الصهاينة وحدهم يقتلون الناس ويطردونهم من ديارهم ويشتتونهم، ولم يتوقفوا حتى الآن عن إبعاد الناس واتباع سياسات متنوعة من شأنها في النهاية أن تجبر الناس على الرحيل، لكن لم يعودوا وحدهم هم الذين يتبنون هذه السياسات،

بل بعض الفلسطينيين أصبحوا شركاء بسياساتهم الخاصة التي تدفع بشباب فلسطينيين دفعا خارج الديار. سيستمر الصهيانة بسياساتهم التهجيرية لأنهم يؤمنون بأن فلسطين الانتدابية يجب أن تكون دولة اليهود، ولا يؤمنون بحقوق عربية أو فلسطينية فيها. وواضح أن إسرائيل تعمل الآن بجد واجتهاد على تهويد الضفة الغربية من خلال تعزيز التجمعات السكانية الصهيونية وتحويلها إلى بؤر تدور حولها أفلاك قروية فلسطينية. وسياساتهم ستطال الفلسطينيين في الأرض المحتلة/48 الذين يشكلون حوالي 20% من السكان. لكن ماذا عنا نحن الذين نتحدث ليل نهار في وسائل الإعلام ضد السياسات الصهيونية؟ ما بين الصمود والرحيل كنا نتحدث كثيرا في سنوات خلت حول الصمود، وكنا نعقد المؤتمرات والندوات والمحاضرات حول ذلك من أجل أن يثبت الشعب ويصمد في مواجهة سياسات الاحتلال. وكان الشعار يتلخص في أن من لا يستطيع المقاومة يستطيع البقاء على الأرض. وبالرغم من ذلك، كان يهاجر سنويا آلاف الفلسطينيين ليجدوا إقامة لهم في دول عربية بخاصة الأردن، أو في الدول الغربية وغيرها. حصل استنزاف سكاني من الأرض المحتلة/67 بخاصة الضفة الغربية منذ عام 1967، ولو لم يحصل ذلك، لوصل عدد السكان في هاتين المنطقتين الآن، حسب تقديري، إلى حوالي ستة ملايين نسمة. لم تكن سياسات منظمة التحرير الفلسطينية الخاصة بصمود السكان على مستوى التطلعات، والكثير من الأموال لم تكن تصل إلى مستحقيها. وكذلك كانت سياسات الأردن التي فتحت الجسور وقبلت بهجرة الفلسطينيين التدريجية، واستخدمت الأموال أيضا من اجل تعزيز مؤيدي النظام. كانت السياسات عامة موجهة نحو مصالح القيادات دون مصالح الشعب، وكانت صرخات دعم الصمود تبدد في الغالب في أجواء الفساد المالي. يبدو أن شعار الصمود قد تراجع في السنوات الأخيرة ليطغى عليه شعار الرحيل. أعداد متزايدة من شباب فلسطين يتطلعون إلى الرحيل، ويبحثون عن إمكانات الهجرة إلى دول مثل السويد والنرويج وكندا وأستراليا والولايات المتحدة. هناك من هاجروا من الضفة الغربية وقطاع غزة بالفعل، لكننا لا نملك إحصائيات، ولا حتى أرقاما تقريبية تعطينا مؤشرا حول مدى استجابة الدول المعنية بالطلبات المقدمة من قبل فلسطينيين. الحديث عن الرحيل مترافق مع هبوط واضح في معاني الصمود والوطنية والتضحية من أجل الوطن، وفي معاني المصير المشترك، وحق تقرير المصير، وفي تراجع عقلية العطاء والتحرير لصالح العقلية الاستهلاكية والمصالح الخاصة. وقد تراجعت قيم الوطنية والالتزام إلى درجة أن التنسيق الأمني مع إسرائيل أصبح مقبولا من قطاعات واسعة من الناس، وإلى درجة أن الاعتراف بإسرائيل أصبح أمرا عقلانيا لا يستحق رافضه سوى الاتهام بالتطرف والانتماء إلى عقلية قديمة متحجرة. هناك عوامل طرد فلسطينية تنسجم مع سياسات التهجير الإسرائيلية، أسوق منها: أولا: اتفاق أوسلو وما ترتب عليه من اتفاقيات. ساهمت الاتفاقات مساهمة مباشرة في ضرب مفاهيم الالتزام الوطني، وكانت بمثابة عصا غليظة على رؤوس فئات كثيرة من الناس بخاصة على رؤوس الذين ضحوا واعتقلوا من أجل أهداف وطنية تحريرية. لقد هبطت الاتفاقيات بمختلف معاني الوطنية والقيم السامية التي كافح من أجلها شعب فلسطينين وحولت المناضلين إلى هوامش على موائد الذين ارتبطوا بغير الوطن، وبالأغيار من خارج الوطن. ثانيا: ترافق مع اتفاق أوسلو مزيد من الاستقطاب الفصائلي والتوتر الداخلي الفلسطيني، وانتهت الأمور إلى اقتتال دموي أدى إلى ما هو عليه الشعب الآن من تفسخ وانقسام. كنا نختلف قبل الاتفاقيات على أساليب ووسائل النضال الوطني، لكننا أصبحنا نختلف بعد الاتفاقات على النضال الوطني نفسه. ثالثا: أخذ يتعرض فكر المقاومة إلى هجوم داخلي متواصل إلى درجة أن بعضنا أصبح يسميه إرهابا. المقاومة أصبحت تهمة تعبر بصاحبها إلى سجون الصهاينة وسجون الفلسطينيين، وتحول المقاوم إلى اغتراب مؤلم لم يعد يشعر معه أنه في بيته أو وطنه. رابعا: حال التعصب الفصائلي دون إقامة برامج ثقافية واجتمعاية وفكرية فلسطينية، وتحولت الأجواء الثقافية والاجتماعية إلى أسواق فصائلية مفرغة من المحتوى والمضمون، وأدت في النهاية إلى مزيد من التيه الفلسطيني والضياع. خامسا: حالت سياسات الفصائل الفلسطينية دون البحث عن كفاءات الشعب الفلسطيني، وأصبح التوظيف مرتبطا بالانتماء الفصائلي وليس بالانتماء الوطني، بالانصياع والولاء، وليس بالكفاءة والمؤهلات، بالنفاق والدجل وليس بحصافة الرأي والقدرة على العطاء. تصدر الجهلة وغير القادرين والفهلويون المشهد العام، وتراجع أصحاب العلم والمعرفة، وأههينوا في كثير من الأحيان من قبل من لا عقول في رؤوسهم ولا أخلاق في سلوكهم. سادسا: في المجمل العام، هناك ممارسة عنصرية في الداخل الفلسطيني، وهي عنصرية الفصيل، وعنصرية تأييد الاتفاق مع الصهاينة، وعنصرية ارتداء غطاء الرأس من عدمه، وعنصرية مكان السكن، الخ. هذه عنصرية تخدم سياسات فرق تسد، والتي بدونها لا يستطيع من يتمسك بكراسي الحكم أن يستمر على كرسيه. سابعا: هناك صراع على الرواتب والمراتب، وطبعا بين الذين لهم حظوة لدى الماسكين بزمام المال، ولا مجال أمام الذين لا يشاركون في هذا الصراع إلا الانزواء أو الهروب. ثامنا: كان الشك السياسي والأمني قيمة أساسية بين الناس في سنوات خلت بسبب تغلغل أجهزة مخابرات مختلفة بين الصفوف، لكن الشك ازداد بعد الاتفاقات مع إسرائيل وبعد الانقسام، وأصبح الفلسطيني لا يأمن أخاه. حياة الشك قاسية وصعبة، ولم يعد هناك اطمئنان حتى للحيطان. صمود من أجل الوطن هل قاتل الشعب الفلسطيني من أجل جاه أو مال؟ أم جهادا في سبيل الله من أجل الوطن؟ علينا أن نبقى قابضين على الجمر، وعلينا أن نصمد ونستمر في امتصاص الألم والمعاناة. فجر الحرية قادم، ومعها بالتأكيد يأتي التحرير الذي تستقيم معه الأمور. لا شك أن الظروف الداخلية صعبة جدا وقاسية، لكن هذا وطن، وليس قطعة أرض يمكن أن نهجرها. وطننا لنا، وعليه نصمد ونعيش، وفوق ثراه نصنع التاريخ، وفي أحضان ترابه تلتف أجسادنا. نحن لا نجاهد من أجل مصلحة، وإنما في سبيل الله من أجل وطن الأجيال: وطن بناتنا اليافعات وأبنائنا الميامين، وأطفالنا الواعدين، ومن أجل نسائنا وشيوخنا على مر السنين.

التعليقات  

# فلسطيني 2010-05-15 12:13
سلام عليكم لو سالتني قبل 10 سنوات ان كنت ساترك هذا لوطن لربما عنفتك بشكل قوي ولزمجرت في وجهك مثل لبئة خافت على شبلها الصغير و اليوم لو سالتني هذا السؤال لاخبرتك اني لو املك فيزا و ثمن التذكرة لو لغينيا او غانا او جزر القمر فانا المناضل اقديم اصبحت اشعر نفسي غريبا في هذه البلد مقموعا مكبلا ابنائي غرباء مجتمعي مفرق مقسم مشرذم اصبحت هذه البلاد اما تعيش نعجة عندما يحين موعد ذبح لن يذبحك جزار بل يطلب منك اذبح نفسك على طريقة (هلب يور سلف )وكل ذلك بسبب روابط (المحافظات ) الجديدة فاليوم المحافظ اصبح بدل الحاكم العسكري سابقا و الكابتن خليل او مراد او مورس اليهودي استنسخوه بالملازم و العقيد و الرائد ابو خالد او ابو القسم او من هذه التسميات ليمرروه اه يا امة العرب .... يا امة العرب .... يا امة العرب الى متى نبقى نعام و ارانب و خراف متى نعرف اننا لم نولد الا لنكون اسود
رد
# ابو اشرف الجباريسي الطوباسي 2010-05-16 08:20
كنا نسمع الرئيس عبدالناصر وهو يقول " اللي بيئلكو ( الذي يقول لكم ) انه عنده خطه لتحرير فلسطين يبئي بيضحك عليكو! بعض هؤلاء الفلسطين معروفون واضحون وجدوا شعبا ميتا فرقصوا على اشلاءه وبنوا من جماجمه قصورا في المقاطعة البقعة السوداء واتخذوا من دماء شهداء خمرا يشربون به نخب ذكرى النكبة ... بعض الفلسطين هم تجار في سوق النخاسة ..ز اشتورا عددا من كلاب الحراسة يجوعونهنم ويستعبدونهم وبعذبونهم كي يحصلو على الرواتب في حين يسرحون ويمرحون : يطلقون تصريحات ناريه بترخيص من أسيادهم الصهاينة ويقدمون ابر تخد ير لكل من يحاول ان يفيق : انتهكو الاعراض ..ز القضية بالنبة لهم بقرة حلوب .. يمدونها بعشب المفاوضات غير المباشرة .. اربعة شهور غير مباشر وعشرون عاما مباشرة واطلاق عملية السلام وخارطة الطريق والرباعية ... كلمات ومصلحات يجترونها كل يوم .... الى متى هذا الاستغباء ... يا شعبنا هل ادمنت على الاحتلالات ألا يكفيك احتلال واحد ... اين الصرامي العتيقة لتصفع بها ووجوه هؤلاء النفعيين .. اطردوهم من حيث اتوا اعيدوهم الى المواخير التي لفظفتهم .. فهؤلاء ما كانوا يوما ثوارا بل كانوا رواد حانات ومواخير باعتراف كبيرهم الذي علمهم السح انه لم يحمل مجرد عصا يوما ... ماذا تنظرون ... هبوا تحركوا ...باسلوبهم عاملوهم ..اوعلى الأقل اعلنوا العصيان المدني أرسلوالى الأمم المتحدة وكل المنظمات الدولية تعلنون براءتكم من هذا الكيان المسخ في المقاطعة اليقعة السوداء في تاريخ فلسطين التي اصبحت مأوى للغربان من بعد ماتبدلت غزلا نها قرودا!
رد
# متى سيذبح هؤلاء الجواسيس 2010-05-17 14:21
بسم الله الرحمن الرحيم بارك الله فيك يا استاذنا و قلبنا و عقلنا ان ما تقوله هو عين الصواب لكن نريد ان نبدا شيا عمليا في بدا تصفيه هؤلاء الجواسيس هل قاتل الشعب الفلسطيني من أجل جاه أو مال؟ أم جهادا في سبيل الله من أجل الوطن؟ علينا أن نبقى قابضين على الجمر، وعلينا أن نصمد ونستمر في امتصاص الألم والمعاناة. فجر الحرية قادم، ومعها بالتأكيد يأتي التحرير الذي تستقيم معه الأمور. لا شك أن الظروف الداخلية صعبة جدا وقاسية، لكن هذا وطن، وليس قطعة أرض يمكن أن نهجرها. وطننا لنا، وعليه نصمد ونعيش، وفوق ثراه نصنع التاريخ، وفي أحضان ترابه تلتف أجسادنا. نحن لا نجاهد من أجل مصلحة، وإنما في سبيل الله من أجل وطن الأجيال: وطن بناتنا اليافعات وأبنائنا الميامين، وأطفالنا الواعدين، ومن أجل نسائنا وشيوخنا على مر السنين.
رد

أضف تعليق

كود امني
تحديث