قناة حكايات شعب على اليوتيوب السيرة الذاتيّة للمحامي فهمي شبانة التميمي للتواصل مع المحامي فهمي شبانة مباشرة على الفيس بوك

بقلم المحامي فهمي شبانة التميمي/ القدس

تتباكى القيادة الفلسطينية ممثّلة بالرئاسة , واللجنة المركزية , ومجلسها الثوري , على السجناء الفلسطينيين المعتقلين في السجون الاسرائيلية الذين ضحّوا بحرّيتهم من أجل حريّة شعبهم , وإقامة الدولة الفلسطينية , وعاصمتها القدس , ودحر الاحتلال منها , يتسابق هؤلاء المسؤولون الرويبضة , وعدد كبير من المطبلين لهم في إطلاق شعارات تندّد بالاحتلال , وتطالب بحريّة الأسرى متناسين ومتجاهلين أنّ عددا كبيرا من السجناء الفلسطينيين زُجّوا في سجون الاحتلال بفعل أيدي هؤلاء المسؤولين المعروفين بتنسيقهم الأمني الرسمي والشخصي ,

بقلم المحامي فهمي شبانة - القدس

هل علمت القيادة الفلسطينية فقط بموت أبو عمار يوم خرجت فضائيّة الجزيرة بعام 2012 لتدلي بتقريرها بأنّ أبو عمار مات مسموما ؟ ألم يكن هناك إجماع سابق منذ عام 2004 على أنّ أبو عمّار مات مقتولا بقرار اسرائيلي وعلى يد عملائها من القيادات , وأذنابهم المحيطين بالرئيس الراحل ؟

بقلم المحامي فهمي شبانة

من الثابت أنّ الراحل أبو عمار لم يمت ميتة طبيعية بل مات قتلا وقد أعلن قتلته نيّتهم العلنيّة على قتله , إنّها اسرائيل التي اصدرت القرار بالقتل ولكنّ عملائها منفذي هذا القرار الإجرامي من المحيطين بالرئيس بلا ريب , وبتحليل بسيط للأمور المحيطة بالرئيس الراحل من شأنها أن توصلنا إلى منفذي عملية القتل وذلك من خلال طرح بعض التساؤلات والإجابة عليها.